ويژگي‏هاي قيام قائم (عج)

پنج شنبه, 13 آذر 1393 ساعت 06:42
این مورد را ارزیابی کنید
(1 رای)

 

ويژگي‏هاي قيام قائم (عج(

قيام قائم آل محمّد)ص(ويژگي‏هاي فراواني دارد كه به سبب آن، از ساير قيام‏كنندگان به حق جدا مي‏شود و بر آنها برتري مي‏يابد كه از آن جمله است:

1. هنگامي كه آن حضرت قيام كند، دست رحمت خود را بر سر بندگان مي‏گذارد، در نتيجه عقل‏هايشان كامل مي‏گردد: «إذا قام قائمنا وضع يده علي رئوس العباد، فجمع بها عقولهم و كملت بها أحلامهم» و به گونه‌اي رشد فرهنگي مي‏يابند كه به تمام بيست و هفت بخش علوم دست مي‏يابند، در حالي كه قبل از ظهور آن حضرت، بشر با همه پيشرفت علمي (به وسيله وحي يا تجربه) تنها به دو بخش از آن دست مي‏يابد: «العلم سبعة و عشرون حرفاً فجميع ما جاءت به الرّسل حرفان فلم يعرف الناس حتّي اليوم غير الحرفين، فإذا قام قائمنا أخرج الخمسة والعشرين حرفاً فبثّها في النّاس، و ضمّ إليها الحرفين، حتّي يبثّها سبعة و عشرين حرفاً».

2. امنيت عمومي براي شيعيان آن حضرت كه انسان‏هاي حق‏طلبي هستند، برقرار مي‏گردد: «فمن بايعه و دخل معه و مسح علي يده و دخل في عقد أصحابه كان آمناً»؛ حقد و كينه از قلب‏ها زايل مي‏شود، حتي درندگان و چهارپايان در صلح و صفا زندگي مي‏كنند و زني به تنهايي از عراق تا شام مي‏رود... و با آنكه انبان ملزومات خود را همراه دارد، كسي متعرّض وي نمي‏شود و او از كسي نمي‏ترسد: «ولو قد قام قائمنا... و لذهبت الشحناء من قلوب العباد، و اصطلحت السباع و البهائم، حتّي تمشي المرأة بين العراق إلي الشام... و علي رأسها زبّيلها لا يهيّجها سَبُعٌ ولا تخافه».

3.در طبيعت تغييراتي ايجاد مي‏شود و نعمت‏ها و بركات الهي آشكار مي‏شود؛ به گونه‌اي كه مسافري از عراق تا شام مي‏رود، در حالي كه جز بر گياه و سبزه قدم نمي‏گذارد...: «لو قد قام قائمنا لأنزلت السماء قطرها ولأخرجت الأرض نباتها...حتّي تمشي المرأة بين العراق إلي الشام، لا تضع قدميها إلاّ علي النّبات...».

4.شيعيان و محبّان ويژه برانگيخته مي‏شوند و گروه گروه لبيك‏گويان به آن حضرت مي‏پيوندند: «فإذا قام قائمنا بعثهم‌اللَّه فأقبلوا معه يلبّون زمراً زمراً».

5.قسط و عدالت به شكل گسترده‌اي اجرا مي‏شود؛ آن گونه كه در دوران غيبت، ظلم و جور فراگير مي‏گردد: «يأتي من يملأ الأرض عدلاً و قسطاً كما ملئتجوراً و ظلماً»، اموال عمومي و امكانات حكومتي را به نسبت استحقاق‏ها بين بندگان خدا تقسيم مي‏كند: «إذا قام قائمنا فإنّه يقسّم بالسّوية و يعدل في خلق الرّحمان البرّ منهم و الفاجر».در برخي روايات آمده است: هنگامي كه آن حضرت قيام كرد، كنز را تحريم مي‏كند تا اموال به سوي او جمع شود و ايشان آن را در راه نابودي دشمنان كه لازم آن برقراري عدالت است، مصرف مي‏كند: «فإذا قام قائمنا حرّم علي كلّ ذي‏كنز كنزه حتّي يأتيه فيستعين به علي عدوّه».

6.بي‏عدالتي رفع مي‏گردد و از بذل و بخشش‏هاي بي‏حساب جلوگيري مي‏شود: «إذا قام قائمنا اضمحلّت القطائع فلا قطائع».

7. هنگامي كه قيام مي‏كند، كعبه و حرم امن الهي را تصرّف مي‏كند، در آنجا با او بيعت مي‏شود، حاكمي را در مكّه مي‏گمارد و به سمت مدينه حركت مي‏كند...: «يبايع القائم بمكّة علي كتاب اللَّه و سنّة رسوله و يستعمل علي مكّة ثم يسير نحو المدينة... ». نيز آمده است: به ديوار كعبه تكيه مي‏دهد و با فرياد «أنا بقيّةاللَّه»صداي خود را به گوش جهانيان مي‏رساند: «فإذا خرج أسند ظهره إلي الكعبة... و أوّل ما ينطق به هذه اغاية: (بقيّت اللَّه خيرٌ لكم إن كنتم مؤمنين) ثم يقول: أنا بقيةاللَّه في أرضه... »؛ همان طور كه نخستين دعوت رسول خداص از كنار كعبه آغاز شد و باني بناي توحيد، حضرت خليل‌الرحمان (عليه‌السلام) بر فراز كعبه مردم را به حج خانه خدا فرا خواند.

8.حق، حاكميت مطلق مي‏يابد؛ به نحوي كه هيچ كس ياراي ايستادگي در برابر آن را ندارد و جز با زبان شمشير، با حق‏ستيزان سخن گفته نمي‏شود. از اين رو زمينه‌اي براي تقيّه باقي نمي‏ماند: «فإذا قام قائمنا سقطت التّقيّة و جرّد السيف و لم يأخذ من النّاس و لم يعطهم إلاّ بالسّيف».

امام صادق (عليه‌السلام)در پاسخ مفضّل، سدّ ذوالقرنين را بر تقيه تطبيق كرده است: سألت الصادق (عليه‌السلام)عن قوله: (أجعل بينكم و بينهم ردماً) قال (عليه‌السلام) «التقية» كه نه مي‏توان از آن بالا رفت و نه مي‏توان آن را سوراخ كرد: (فما اسطاعوا أن يظهروه و ما استطاعوا له نقباً) قال «ما استطاعوا له نقباً إذا عمل بالتقية لم يقدروا في ذلك علي حيلة و هو الحصن الحصين و صار بينك و بين أعداء الله سداً لا يستطيعون له نقباً» و وعده پروردگار را كه موجب برچيده شدن اين سدّ مي‏گردد بر قيام قائم آل‌محمدص كه در آن روز از دشمنان خدا انتقام گرفته مي‏شود تطبيق كرده است: و سئلته عن قوله: (فإذا جاء وعد ربي جعله دكّاء) قال (عليه‌السلام) «رفع التقية عند قيام القائم فينتقم من أعداء الله».

9. دين خدا سراسر گيتي را فرا مي‏گيرد و شركي بر روي زمين باقي نمي‏ماند: «إنّه لم يجي‏ء تأويل هذه اغايه [(و يكون الدّين كلّه للَّه)] ولو قد قام قائمنا سيري من يدركه ما يكون من تأويل هذه اغاية و ليبلغنّ دين محمّدص ما بلغ اللّيل حتي لا يكون شرك علي ظهر الأرض كما قال اللَّه» و هر معبودي غير از خدا يافت شود (بت يا غير بت) به آتش قهر الهي گرفتار مي‏شود: «فلا يبقي في الأرض معبودٌ دون اللَّه عزّ وجلّ من صنم و غيره إلاّ وقعت فيه نارٌ فاحترق».

10.ضعف، نقص و سستي از شيعيان آن حضرت برطرف مي‏شود، قلب‏شان مثل پاره‏هاي آهن محكم مي‏شود و هر يك از آنها توان چهل مرد را پيدا مي‏كند: «إذا قام قائمنا أذهب اللَّه عزّ وجلّ عن شيعتنا العاهة و جعل قلوبهم كزبر الحديد و جعل قوّة الرجل منهم قوة أربعين رجلاً و يكونون حكّام الأرض و سنامها»، «فإذا قام قائمنا و ظهر مهديّنا كان الرّجل أجرء من ليث و أمضي من سنان».

11. از دشمنان دين خدا و حق انتقام مي‏گيرد و باعث تشفّي دل مؤمنان مي‏شود: «و هذا الحجّة الّذي يملأ الأرض قسطاً و عدلاً و يشفي صدور قوم مؤمنين». عن أبي‏عبداللَّه (عليه‌السلام)في قوله تعالي: (يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنّواصي و الأقدام) «لو قام قائمنا أعطاه اللَّه السّيماء فيأمر بالكافر بنواصيهم و أقدامهم ثمّ يخبط بالسيف خبطاً»، «إنّ اللَّه قد أحلّ لنا دمائهم عند قيام قائمنا فاليوم محرّم علينا و عليكم ذلك فلا يغرّنك أحدٌ إذا قام قائمنا انتقم‏للَّه و لرسوله و لنا أجمعين»، «أما إنّ قائمنا لو قد قام، لقد أخذ بني شيبة و قطع أيديهم و طاف بهم» و چون زمينه چنين انتقامي براي پيامبر اكرم(صلّي الله عليه وآله وسلّم) و هيچ يك از امامان معصوم (عليهم‌السلام) فراهم نشد، فرمودند: رسول خداص براي همگان رحمت بود، ولي قائم آل محمّدص براي كفّار، مشركان و عدالت‏ستيزان نقمت است: «... إنّ اللَّه بعث محمّداً رحمةً و بعث القائم (عليه‌السلام) نقمةً».

12. ودايع (ظاهري و غير ظاهري) امامت و رسالت كه نزد آن حضرت موجود است، آشكار مي‏شود؛ مانند: پيراهن يوسف، پرچم رسول خداص، انگشتر سليمان، سنگ و عصاي موسي و هيبت او، صبر ايوب، حكم داود، بهاء عيسي، لباس علي (عليه‌السلام) و...: «...قوله عزّ وجلّ: «إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفنّدون» فهو ذلك القميص الّذي من الجنّة قلت: جعلت فداك فإلي من صار هذا القميص؟ قال(عليه‌السلام): إلي أهله و هو قائمنا إذا خرج ثمّ قال(عليه‌السلام): كلّ نبيّ ورث علماً أو غيره فقد انتهي إلي محمّد(صلّي الله عليه وآله وسلّم)» ، «إذا ظهر القائم (عليه‌السلام) ظهر براية رسول اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) و خاتم سليمان و حجر موسي و عصاه... »، «...منّا مهديّ هذه الأُمّة، له هيبة موسي و بهاء عيسي و حكم داوُد و صبر أيّوب»[5]، «و إنّ قائمنا من لبس درع رسول‌اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) »، «..أنّ قائمنا أهل البيت إذا قام لبس ثياب علي (عليه السلام) و سار بسيرة عليّ(عليه السلام) ».

13.برخلاف مأموريت ساير ائمّه (عليهم‌السلام) كه در محاكم قضايي به استناد شهادت و قسم، به ظاهر حكم مي‏كردند، به واقع حكم مي‏كند: «لا تذهب الدّنيا حتي يخرج رجلٌ منيّ يحكم بحكومة آل داود ولا يسأل بيّنة، يعطي كلّ نفس حقّها».

14.زنده كردن احكامي كه زمينه اجراي آنها فراهم نشد؛ مثلاً ارث بردن براساس ايمان خواهد بود: «إنّ اللَّه آخا بين الأرواح في الأظلّة قبل أن يخلق الأبدانبألفي عام فلو قد قام قائمنا أهل‌البيت لورّث الأخ الّذي آخا بينهما في الأظلّة و لم يورّث الأخ من الولادة» و برخي حدود تعطيل شده، اجرا مي‏گردد: «دَمانِ في الإسلام حلال من اللَّه لا يقضي فيهما أحد حتّي يبعث‌اللَّه قائمنا أهل‌البيت، فإذا بعث‌اللَّه عزّ وجلّ قائمنا أهل‌البيت حكم فيهما بحكم اللَّه لا يريد عليهما بيّنة: الزاني المحصن يرجمه و مانع الزكاة يضرب عنقه». گويا منظور از «امر جديد» كه براساس برخي روايات، امام زمان(عليه‌السلام) به آن دعوت مي‏كند: «إنّ قائمنا إذا قام دعا الناس إلي أمر جديد كما دعا إليه رسول اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) و إنّ الإسلام بدأ غريباً و سيعود غريباً كما بدأ فطوبي للغرباء»[3]، همين است كه چون احكام متروك اسلام را اجرا مي‏كند، مردم مي‏پندارند، دين جديدي آورده است. پاسخ امام صادق (عليه‌السلام)به پرسش عبداللَّه بن عطا كه فرمود: سيره آن حضرت، سيره رسول خداص است، امور خرافي و سنّت‏هاي جاهلي را منهدم مي‏كند و اسلام را به شكل نو و جديد عرضه مي‏كند، گواه اين مدعاست: سألته عن سيرة المهديّ كيف سيرته؟ قال: «يصنع ما صنع رسول‌اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم)، يهدم ما كان قبله، كما هدم رسول‌اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) أمر الجاهلية و يستأنف الإسلام جديداً».

15. با مشكلي به نام «قرائت جديد»، «قرائت‏هاي گوناگون» و... از قرآن كريم مواجه مي‌گردد. از اين رو با مشكلاتي بيش از مشكلات نبي‌كرم(صلّي الله عليه وآله وسلّم) روبرو مي‏شود؛ زيرا ناپسندي پرستش سنگ و چوب را همگان مي‏فهمند، اما ناصواب بودن برخي تأويل‏ها و قرائت‏ها براي همگان روشن نيست: «إن القائم (عليه‌السلام) يلقي في حربه ما لم يلق رسول‌اللَّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) لأنّ رسول اللّه(صلّي الله عليه وآله وسلّم) أتاهم و هم يعبدون الحجارة المنقورة و الخشبة المنحوتة، و إنّ القائم يخرجون عليه فيتأوّلون عليه كتاب اللَّه و يقاتلونه عليه».

16.بيعت هيچ‏كس به گردن آن حضرت نيست. از اين رو در مقابل هيچ طاغوتي تعهّد ندارد: «يقوم القائم (عليه‌السلام) و ليس لأحد في عنقه عهد ولا عقد ولا بيعةٌ». بنابراين، با هيچ ستمگري از در مصالحه سخن نمي‏گويد.

17. عمران، آبادي و توسعه شهري به گونه‌اي است كه مسجدي با هزار درب، بيرون شهر كوفه مي‏سازند، خانه‏هاي شهر به نهر كربلا متّصل مي‏شود و مرد، سوار بر استر تيزرو مي‏شود و به قصد نماز جمعه حركت مي‏كند، اما به آن نمي‏رسد: «إنّ قائمنا إذا قام يُبني له في ظهر الكوفة مسجدٌ له ألف باب و تتّصل بيوت الكوفة بنهر كربلا حتي يخرج الرجل يوم الجمعة علي بغلة سفواء يريد الجمعة فلا يدركها».

18.پيشرفت صنعتي فوق‌العاده‌اي حاصل مي‏شود؛ به گونه‌اي كه بين آن حضرت و يارانش پيكي وجود ندارد، بلكه او سخن مي‏گويد و آنها در هر جا باشند، وي را مي‏بينند و صدايش را مي‏شنوند: «إنّ قائمنا إذا قام مدّ اللَّه شيعتنا في أسماعهم و أبصارهم حتّي لا يكون بينهم و بين القائم بريدٌ يكلّمهم فيسمعون و ينظرون إليه و هو في مكانه».البته ممكن است منظور اين حديث، عنايت ويژه‌اي به شيعيان باشد كه چشم و گوششان تيز مي‏گردد، اما اگر منظور پيشرفت صنعتي باشد، بخشي از آن در زمان ما نيز تحقّق يافته است كه مي‏تواند از آثار و علائم ظهور آن حضرت باشد و بخش كامل‏تر آن در زمان آن حضرت حاصل مي‏شود.

19. قيام آن حضرت، قطعي و ترديدناپذير است؛ به گونه‌اي كه اگر از عمر دنيا تنها يك روز باقي مانده باشد، خداوند آن روز را آن‏قدر طولاني مي‏كند كه وعده خود را مبني بر ظهور آن حضرت و گسترش عدالت تحقق ببخشد: «و لو لم يبق من الدّنيا إلاّ يوم واحد لطوّل اللَّه عزّ وجلّ ذلك اليوم حتّي يخرج قائمنا فيملأها قسطاً و عدلاً كما ملئت جوراً و ظلما». شارح معتزلي در شرح جمله «و بنا يُختم لا بكم» مي‏گويد:

اين جمله اشاره به مهدي است كه در آخرالزمان ظهور مي‏كند و اكثر محدّثان بر اين باورند كه او از فرزندان فاطمه(عليهاالسلام) است و اصحاب ما، معتزله نيز منكر آن نيستند و به صراحت در كتاب‏هايشان از او ياد كرده‌اند و بزرگانشان به آن اعتراف كرده‌اند ، ليكن از نظر ما هنوز به دنيا نيامده و بعداً متولد خواهد شد.مشابه اين كلام را ذيل جمله «ثمّ يطلع اللَّه لكم من يجمعكم و يضمّ نشركم» آورده، اضافه مي‏كند: اماميه اعتقاد دارند آن حضرت هم اكنون موجود است. اعتراف ابن ابي‌الحديد، صرف‏نظر از نقصي كه دارد، بيانگر اين نكته است كه اعتقاد به حتمي بودن ظهور آن حضرت به شيعيان اختصاص ندارد.

20.زمان قيام آن حضرت كه ناگهاني است همانند برپايي قيامت، نامعلوم است و تنها خدا از آن آگاهي دارد يا كساني كه خداوند علم به آن را در اختيارشان گذاشته است: «إنّما مثله كمثل الساعة ثقلت في السماوات و الأرض لا تأتيكم إلاّ بغتةً».

21. از امداد ويژه الهي برخوردار است؛ به گونه‌اي كه خداي متعالي يك شبه‏كار او را اصلاح مي‏كند: «... و هو قائمنا أهل‌البيت يصلح اللَّه تبارك و تعالي أمره في ليلة واحدة»، زمين براي وي درنورديده مي‏شود، هر مشكلي برايش آسان مي‏گردد و اصحاب او كه سيصد و سيزده نفرند، از اقصي نقاط عالم گرد آن حضرت جمع مي‏شوند: «...و هو سميّ رسول‌اللَّه و كنيُّه و هو الّذي يطوي له الأرض و يذلّ له كلّ صعب يجتمع إليه من أصحابه عدد أهل بدر ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلاً من أقاصي الأرض... ». امام صادق (عليه‌السلام)فرمود: وقتي كار به صاحب اين امر امام زمان(عج)‌ رسيد، خداوند پستي و بلندي زمين را برمي‏دارد، به گونه‌اي كه دنيا مانند كف دست وي مي‏شود و او از كوچك‏ترين حادثه آن باخبر خواهد بود؛ آيا اگر مويي در كف دست يكي از شما باشد، آن را نمي‏بيند؟: «إذا تناهت الأمور إلي صاحب هذا الأمر رفع اللَّه تبارك و تعالي له كلّ منخفض من الأرض و خفّض له كلّ مرتفع حتّي تكون الدنيا عنده بمنزلة راحته، فأيّكم لو كانت في راحته شعرة لم يبصرها...؟ ». البته بعيد نيست اين روايات نيز به استفاده آن حضرت از علوم و صنعت مدرن و فوق مدرن اشاره داشته باشد.

اين ويژگي‏ها و ديگر مواردي كه در روايات آمده و از ذكر آن خودداري كرديم، سبب مي‏شود كه قيام حضرت ولي عصرغ‌ قيامي منحصر به فرد گردد و تنها از او به عنوان قائم آل محمّدص ياد شود.

                                                                                   « ادب فنای مقربان جلد سوم صفحه 369»

خواندن 3057 دفعه آخرین ویرایش در پنج شنبه, 13 آذر 1393 ساعت 07:31
محتوای بیشتر در این بخش: « «گفت و ... گو» «یک جرعه» »

نظر دادن

از پر شدن تمامی موارد الزامی ستاره‌دار (*) اطمینان حاصل کنید. کد HTML مجاز نیست.

جستجو


ائمه جمعه جهرم

  • 1.jpg
  • 2.jpg
  • 3.jpg
  • 4.jpg
  • 5.jpg

خطبه ها

مثنوی پیر و جوان

تازه های احکام

ادعیه

رادیو اینترنتی